الرئيسية - محافظات وأقاليم - مفاجئة صادمة: استمع ماذا قال “ابن القوزي” وقبائل صليل بمحافظة الحديدة من إعدام صنعاء لتسعة من أبناءها .. تصريحات صادمة تكشف لأول مرة لأقارب المتورطين التي تم أعدامهم “فيديو”
مفاجئة صادمة: استمع ماذا قال “ابن القوزي” وقبائل صليل بمحافظة الحديدة من إعدام صنعاء لتسعة من أبناءها .. تصريحات صادمة تكشف لأول مرة لأقارب المتورطين التي تم أعدامهم “فيديو”
الساعة 06:24 مساءاً

الخائن لاوطن له فوطنه الفنادق ولا دين له فدينه المال لتوزيع شرائح قتل اليمن بالعفافيش والإخوان وغيرهم من الطوارئ الخونة، ودائما ماتسجل الوطنية اليمنية شمالا وجنوباً مواقف مشرفة بالإنحياز للداخل ضد الخارج، وعلى هذا الأساس كانت خلايا العدوان التجسسية وخونة البلد محل نبذ وأفعالهم محل إدانة وتجريم من الجميع، وسجلت مواقف تاريخية كثيرة تبرأ القبائل والأسر اليمنية من أبنائها الخونة لصالح الدين والوطن.

محافظة الحديدة كانت أول من تعلقت بالشهيد الرئيس الصماد وانطلق الآلاف من أبنائها إلى ميادين العزة والكرامة عقب اغتيال أمريكا وأدواتها له على الأرض التهامية التي لاتنسى الأوفياء، وعقب إعلان القبض على المتورطين بالجريمة وبدء محاكماتهم كان أبناء تهامة في طليعة المطالبين بإعدامهم والتبرأ من المجرمين القتلة.

واليوم بمجرد تم تنفيذ حكم القصاص بحق المتورطين في جريمة اغتيال الشهيد الرئيس صالح علي الصماد ورفاقه بمحافة الحديدة، تطهرت محافظة الحديدة من زمرة الخيانة والعمالة التي باعت الوطن وتأمرت على الحديدة.

وتبرأت محافظة الحديدة على لسان كبار مسؤوليها وجل أبنائها أطفالا ورجال ونساء وشيوخ من الخونة والعملاء الذي شاركوا في اغتيال الرئيس الشهيد صالح الصماد.

وقال محافظ محافظة الحديدة محمد عياش قحيم في تصريح له أن محافظة الحديدة تطهرت يوم أمس من زمرة الخيانة والعمالة التي باعت هذا الوطن وتأمرت على الحديدة وتآمرت على الرئيس الصماد الذي نزل الى الحديدة لأجل محافظة الحديدة وخدمةً لأبناءها.

بدورة أكد إبن عم الخائن علي القوزي، “الشيخ يحيى إبراهيم القوزي”، أن ماحدث يوم أمس السبت يعتبر رادعاً لكل من تسول له نفسه أن يخون وطنة أن يخون أمته أن يخون قيادته، مشيراً الى أن أبناء مديرية القناوص كانوا من أوائل المطالبين بغسل العار وتنفيذ القصاص بحق الخونة، وأن أبناء القناوص يعرفون أن هذا شرع الله على كل من يسفك قطرة دم أو يتعاون مع العدوان.

وأضاف الشيخ القوزي بالقول أن: “من يتعاون مع العدوان بكلمة صغيرة فقط فإنه يخون وطنه ويستحق أشد الجزاء ناهيك في من يشارك ويساهم في سفك دم الشهيد الرئيس الصماد”.

من جانبه أكد وكيل محافظة الحديدة للمديريات الشمالية “غالب محمد حمزة” ان أبناء الحديدة عامة وأبناء القناوص خاصة متبرؤون من كل من له يد أو علاقة في جريمة اغتيال الصماد، مضيفاً بالقول: “نحن متبرءون منهم وليس هم مننا وأننا مستعدون لإثبات عكس ذلك والتضحية في نهج الصماد وجميع المجاهدين”.

“حسن علي الأهدل” أحد مشائخ صليل، أشار الى أن تنفيذ حكم القصاص بحق الخونة حضي بتأييد واسع في أوساط محافظة الحديدة.

من جهته أعتبر “بكر سليمان مهدلي” أحد أعيان قبائل صليل أن تنفيذ حكم القصاص قرار صائب وجزاء عادل لما ارتكبه الخونة، مشيراً الى ان هذا لا يقلل من عزيمة الشعب اليمني عامة وأبناء الحديدة خاصة في مواجهة العدوان وأدواته العملاء.

كما أكد مدير عام مديرية القناوص “محمد مهدي” أن ماحدث أمس هو بمثابة غسل العار لأبناء تهامة الذي أرتكب المجرمون منهم جريمة اغتيال الصماد.

يؤكد أبناء تهامة على موقفهم الثابت والمبدأي ضد العدوان السعودي الأمريكي الذي ارتكب بحقهم وبحق أبناء الشعب اليمني كافة أبشع الجرائم مستذكرين عشرات الجرائم المروعة بحقهم راح ضحيتها الآلاف منهم، وفقد عشرات الآلاف مصادر رزقهم بسبب العدوان والحصار، مؤكدين أن كل من تسول نفسه أن يمد يده للعدوان الآثم سيكون مصيره مصير كل الخونة، وتهامة لا تقبل الخونة قديما وحاضراً وستبقى على العهد دائماً.

 

 
استطلاع الرأي

برأيك هل سيتم العثور على دواء ناجح لفيروس كورونا؟