آخر الأخبار
عاجل وخطير!! عقب اغلاق سوق السلام بصنعاء انباء باغلاق حي اخر وتعقيمه.. "الاسم" شاهد: عمليات فحص واسعه ستصل لكل منزل تقوم بها المملكه السعودية وستبدا من هذه المناطق وفي هذا التاريخ.. المملكه تزف بشرى سارة بمناسبه عيد الفطر المبارك وتثلج صدور الموظفين في السعوديه. شاهد تصريحات بوقف الهجوم على مأرب مقابل وقف الحرب وغريفيث يقايض الشرعيه نيابة عن الحوثي المطلوب رأس هذا المشرف الحوثي والجائزه 10 مليون لمن ياتي براسه ..شاهد المعركه الطاحنه لغسل العار..تفاصيل ساخنه لن تصدق: اطلاق اول قمر صناعي عربي.. واسرار تكشف لاول مره شاهد بالصورة شاهد بالصورحفيدتا «هيفاء وهبي» تخطفان الانظار بجمالهما وتشعلان مواقع التواصل الاجتماعي! في غايه الخطورة: السلطات المحلية تخفي حقيقه انتشار الحمى المميته في العاصمة المؤقتة عدن شاهد (صور وتفاصيل صادمه) تابع للانتقالي يحذر المملكه من ارتكاب حماقة في الجنوب ويصرح بان حرب السعودية على الحوثي اعتداء ..ومحلل سعودي يرد .شاهد عاجل: السعوديه تعلن صراحة ورسميا ان علاقتها بالامارات لن تتاثر حتى لو اعلنت الاخيرة تأييدها للانفصال..وتتخلى عن هادي وشرعيته وتضعهم امام الامر الواقع.شاهد (نص التصريح السعودي)
الرئيسية - منوعات - بريطانيا في حيرة من تصرف هذا ‘‘اليمني’’ .. والحجارة تملأ أكبر فنادق لندن.. وتساؤل جديد أمام المبعوث الأممي (تفاصيل)
بريطانيا في حيرة من تصرف هذا ‘‘اليمني’’ .. والحجارة تملأ أكبر فنادق لندن.. وتساؤل جديد أمام المبعوث الأممي (تفاصيل)
الساعة 11:17 صباحاً

من أطرف ما يُروى أن سيف الإسلام الحسين بن الإمام يحيى حميد الدين سافر إلى بريطانيا في زيارة رسمية سنة 1938 وكان الحسين هذا مُوَسْوِساً في الطهارة، فأخذ معه في حقيبته عدداً من قطع الحجارة الصغيرة كي يستجمر بها أي يتجفّف في الحمّام! 

ولم يكن قد عرف أن العالم يستخدم الورق الصحي في الحمّامات، نزل الأمير الضيف في أحد أرقى فنادق لندن في ضيافة الإمبراطورية البريطانية حينها، وعندما وصل جناحه الفخم سارع إلى إخراج الحجارة من حقيبته على عجل ودخل لاستخدامها في الحمّام. 



جديد المشهد الان

 


وما هي إلاّ دقائق حتى انسد الحمّام وتصاعدت مياهه وانسفحت ملء الحمام والجناح أيضا وصل عمّال طوارئ السباكة في الفندق وبعد بحث وتنقيب اكتشفوا الحجارة!..التفتوا صوب الأمير مندهشين متسائلين: من أين هذه الحجارة ولماذا؟ ولم يُعِرْهم الأمير انتباهه. 

 


كان ينظر شزراً وعندما واجهوه.. كان يمد يديه هو الآخر مستغربا وكأن الأمر لا يعنيه واحتارت إدارة الفندق وتاهت وهي تبحث من أين هبطت الحجارة اللعينة وكيف اليوم. 

 


وبعد ثمانين سنة بالكمال والتمام ما تزال إدارة الفندق تتساءل عن سر الحادثة الغريبة وحجارة الإمام الصغير الغريب! وتريد أن تفهمهم يا غريفت في أسبوع.

 

مقال للكاتب : خالد الرويشان

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً
استطلاع الرأي

برأيك هل سيتم العثور على دواء ناجح لفيروس كورونا؟