آخر الأخبار
عـــــــــاجل : قوات الجيش الوطنى تسيطرعلى قرى جديدة بغرب صعدة بعد معارك مع الحوثيين ...شاهد سلطنة عمان تدخل على الخط بقوة والسلطان قابوس يقود خارطة جديدة لانهاء الحرب في اليمن وهذه تفاصيلها عــــاجل : قوة حوثية ضخمة تنقلب على "عبدالملك الحوثي" وتوجه ضربة قوية لأنصارهم بالقرب من حجور عاجل : الدكتور ياسين سعيد نعمان: يخرج عن صمته ويفاجئ الجميع ... لهذا السبب زار وزير الخارجية البريطاني عدن ورد الان .. لحظة تسلمهم الذخائر مفاجأة صادمة كانت بانتظار الحوثيين في حجور .. فماذا حدث ؟ وردنا الان عبد الباري عطوان الذي يحب اليمنيين ويعشق الرئيس الراحل علي عبد الله .. يكشف هذا السر الخطير الذي لاتعرفه حتى المخابرات الأمريكية ماذا يحدث المجلس الانتقالي الجنوبي .. ينقلب على الجميع ويعلن عن عاصمته الجديدة ومصادر تكشف الأسباب (تفاصيل) لقاء ثلاثي رفيع في مأرب يكشف سبب توقف اصدار الجوازات في المحافظات المحررة شاهد.. فيديو مثير للجدل للراقصة فيفي عبده يشعل غضب المصريين بعد تصريح وزير الداخلية.. تهديد تركيا للسياح اعتراف بقوة المغرد السعودي(تفاصيل صادمة)
الرئيسية - تقارير خاصة - من هم الثلاثة الذين باشروا بقتل الحمدي؟ وماذا قال الغشمي للحمدي قُبيل مقتله بلحظات؟..صحيفة تنشر تقريرًا مطولًا عن مؤامرة قتل الرئيس الحمدي والمشتركين بتنفيذها
من هم الثلاثة الذين باشروا بقتل الحمدي؟ وماذا قال الغشمي للحمدي قُبيل مقتله بلحظات؟..صحيفة تنشر تقريرًا مطولًا عن مؤامرة قتل الرئيس الحمدي والمشتركين بتنفيذها
الساعة 04:55 مساءاً

ومن هو النزيلي الذي سمع المكالمة التي دارت بين الحمدي والغشمي ، ومتى بدأت مؤشرات مقتل الحمدي ، وماذا حدث في بيت الغشمي ، وغيرها من تفاصيل المؤامرة النتنة للتخلص من الرئيس الحمدي، والمشتركين في تنفيذها. واليوم، سنتناول في التقرير الاخير لصحيفة من التقرير المطول الذي أعد باقي مجريات الحوار للعميد الركن / أحمد عبدالله منصر، الذي أجرته معه صحيفة ” 26 سبتمبر” الأسبوعية، وخرجت منه بثلاثة أجزاء نتناول في جزئها الأول علاقة الزعيم الحمدي بالغشمي وتياره وحادثة الاغتيال ومفاتيح الصندوق الأسود للمعلومات الكاملة عن الجريمة ؛ فإلى آخر حصيلة الحوار التي نشرته صحيفة 26 سبتمبر في عددها الصادر يوم الخميس 15 نوفمبر 2018م.. المباشرة بالقتل وصلنا الى السؤال المهم.. من الذي باشر بقتل الرئيس الحمدي؟ أول ما دخل الحمدي مع الغشمي رأى أخاه عبد الله الحمدي مقتولاً وغارقاً في دمه فتأثر وكاد أن ينهار، فقال ما هذا يا أحمد؟! أيش هذا يا غشمي تشتي تقع رئيس؟! هات مسجلة وأنا أقدم لكم استقالتي لمجلس القيادة واحضروا لي طائرة واعلنوا الاستقالة وأنا مغادر للشعب وترأسوا.. إحنا قمنا بثورة 13 يونيو معاً ، ثورة بيضاء وبدون إسالة قطرة دم واحدة ، وأنت ترتكب هذه الجريمة؟!.. ما كان بش داعي يا أحمد لإراقة الدماء خلاص هذا راح ضحية ، وما تشتي نسوي أنا موافق ، ما عاد باقي معك يا أحمد؟!".. وماذا كان رد فعل الغشمي؟ الغشمي حقيقة بدأ يراجع نفسه وقال تمام ، ودعا علي حسن الشاطر وقال له يحضر المسجلة إلا وباشروا بقتل الحمدي. جنبية الرئاسة من هم؟ من الذي باشر بقتل الحمدي؟ في البداية الشيخ محمد حسين الغشمي ، ثم علي عبد الله صالح ، والثالث أكمل الإجهاز عليه. أحمد الغشمي تردد عن قتل الحمدي ورأى أن يتم السماح له بالخروج إلى الخارج إلى موسكو مثلاً ، لكن حصلت مشادة وشجار بينه وبين علي عبد الله صالح كادت تؤدي إلى افتضاح الأمر ، وكان علي عبد الله صالح يقول "والله ما سبرت ، لابد من تصفيته لو تركناه يسافر سوف يعيدونه من طرف الدنيا ومعه شعبية كبيرة بالداخل".. عندها قام الشيخ محمد الغشمي وباشر الحمدي وطعنه بالجنبية ، وتبعه علي عبد الله صالح بإطلاق الرصاص عليه من مسدسه ومن الخلف ، ثم وفى الثالث. ومن هو الثالث؟ الثالث كان مصاباً ومكوَّناً وقد كوَّنه عبد الله الحمدي أثناء مقاومته له هو وحمود قطينة حين أجهزا على عبد الله قبل إبراهيم بساعة ونصف وهذا الثالث هو عبد الله الكول. ومحمود مانع والحاوري أين كانا؟ كانا موجودين. وأين كان صالح الهديان؟ الهديان كان موجوداً في الفلة وقد دخل وتأكد من مقتل الحمدي. أشيع بأن الهديان قام بصفع الحمدي؟ هذا غير صحيح ؛ هو فعلاً قال له "يا كلب البحر الأحمر" وشهد مقتله وكان من المحرضين لعلي عبد الله صالح على مباشرة قتله وعدم تركه يغادر البلاد ، أما الصفعة فلا ، وهذا ما أفادني به محمد الحمدي وعلي قطينة وأحمد عامر الذي قام بنقل الجثة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً