آخر الأخبار
وزير الإعلام الإرياني يرد على الحملة الإلكترونية ضد مسلسل “رشاش” السعودي والمسمري يعلق (فيديو) ورد للتو :.سيول الامطار تغمر بكثافة أكبر مستشفيات العاصمة وتداهم المرضى والادارة تستغيث (صور) وردنا الان : .. مليشيا الحوثي تصدر قرارا مفاجئا بحق 127 معتقلا وسجينا لديها في سجن الحديدة (صور) أول ظهور للرئيس هادي عقب عودته للرياض من امريكا وأول اجراء اتخذه وتوجيهات اصدرها (صورة) السعودية تبث مشاهد مسيئة لليمن وتستفز كافة اليمنيين في الداخل والخارج ويؤكدون: “الاعتذار واجب والحذف ضرورة أخلاقية” (فيديو) عاجل : الإعلان عن أول فائدة من الرئيس " هادي " منذ صعوده على كرسي الرئاسة دافع عن زوجته بعد أن حاولوا هتك عرضها وسط الشارع ليدخل غياهب السجون .. تفاصيل قصة مؤلمة حدثت في شارع عشرين بالعاصمة صنعاء وصول قوات عسكرية ضاربة الى جبهات القتال بمأرب والجيش يتقدم باتجاه ماهلية وزارة الداخلية تخرج عن صمتها وتكشف بـ"الاسم" المتسبب في عرقلة صرف المرتبات (وثائق) تعرف على المؤهلات التعليمية الخارقة للشيخ سلطان البركاني
الرئيسية - محافظات وأقاليم - خبر هام ورد قبل قليل من رئاسة وحكومة صنعاء لجميع اليمنيين.. وهذا ما سيحدث إبتداءً من اليوم على نطاق واسع؟
خبر هام ورد قبل قليل من رئاسة وحكومة صنعاء لجميع اليمنيين.. وهذا ما سيحدث إبتداءً من اليوم على نطاق واسع؟
الساعة 05:55 صباحاً

دشن عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وسلطان السامعي ومعهما رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم بصنعاء حملة التبرع لدعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم تحت شعار ” القدس اقرب ” وعنوان ” أموالنا تحمي القدس”.

 

وفي تدشين الحملة أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي أن تحرك الشعب اليمني مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، من منطلق الدين الإسلامي، مشيراً إلى أنه سيتم بدء العمل والتبرع من اليوم للقضية والشعب الفلسطيني والمقاومة الباسلة.

 

وقال “أتينا لتدشين دعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي على أساس أن هناك فعاليات تقام تباعاً وتبرعات من قبل أبناء اليمن، للقضية والشعب والمقاومة الفلسطينية، كل شخص سيعمل على دعم الشعب الفلسطيني بقدر الاستطاعة”.

 

وأضاف “تحركنا مع الأشقاء في فلسطين يٌعتبر من منطلق الدين الإسلامي الحنيف، ولا نريد من أحد لا مديح للجمهورية اليمنية ولا شكر على ما يٌقدمه وإن كان ما يٌقدمه ليس بالمستوى الذي ربما يصل إليه الأغنياء والأثرياء في الدول الأخرى، لكن رغم المأساة والحصار ورغم ما وصلنا إليه من حصار ومجاعة إلا أننا في اليمن مستعدون لنقدم كلما نستطيع، وأن ندفع لأشقائنا في فلسطين والقضية الفلسطينية”.

 

وتابع “سيُقال الكثير عن هذه التبرعات وأنه كان الأولى أن تصرف المرتبات وتصرف للمستشفيات، وهذا صحيح ومفترض أن نصرف إلى هنا وهناك، لكن نعتبر فلسطين قبل أي شيء يخصنا وقبل احتياج شعبنا وقبل مرضنا وما باستطاعتنا أن نقدّمه سنقدمه”.

 

وأردف قائلا “نقول لأولئك لا يمكن أن تنالوا بإعلامكم ولا سخريتكم ولا بكل ما تقومون به، من معنويات شعبنا لأنه ينطلق من منطلق إيماني وليس سياسي أو دعاية انتخابية وبدلاً من أن تذهبوا لتسليح المليشيات الإرهابية التي تقتل أبناء اليمن وتحاصرهم وتستهدف مقومات البلاد سواء السعودية أو الإمارات أو أي دولة في الخليج التي تعمل لها مليشيات في اليمن، أذهبوا بأموالكم وتسليحكم نحو الفصائل الفلسطينية لتسليحها ضد العدو الصهيوني”.

 

وأشار عضو السياسي الأعلى إلى أن التحالف الأمريكي السعودي حرك الجيوش ضد الشعب اليمني، وارتكب الجرائم والمجازر بحق أبنائه، ولم يحرك ساكناً ضد إسرائيل.

 

وقال “حركتم الجيوش ضد الجمهورية اليمنية وفعلتم ما فعلتم وارتكبتم الجرائم بحق الشعب اليمني، وخلال 40 عاماً وأنتم تتحدثون عن فلسطين، لم نجد أي عاصمة تتجه ضد إسرائيل ولم نجد الطائرات تذهب ضد إسرائيل، نقول نحن راضون أن نقصف بغارة ويُقصف الكيان الصهيوني بغارة من قبل تحالفكم وعاصفتكم”.

 

وأضاف “نحن مستعدون أن نتغاضى عن كلما فعلتموه بنا على أساس أن يكون هناك مقابل ضد الكيان الغاصب، ضد إسرائيل والعدو، حتى ولو فرضتم بأننا فقط نحاول أن نظهر بأننا قريبين من القضية الفلسطينية وأننا غير جادين في الموضوع، هكذا يتحدثون، كونوا أنتم الجادين مع القضية الفلسطينية وأرونا مواقفكم الفعلية وجديتكم الحقيقية مع الفلسطينيين”.

 

ومضى “أنتم لديكم قوة وأموال نريد أن نرى مواقفكم، حاولوا أن تسحبوا ما قدمتموه من أجل إسرائيل، على المطبعين الاعتذار للشعب الفلسطيني من خلال الانسحاب من الاتفاقيات المذلة والمخزية وصفقة القرن، انسحبوا منها كأقل شيء ولا يعتبرونا مزايدين، نحن نريد منكم مواقف عملية لا يوجد فيها مزايدة”.

 

وأكد أن المجلس السياسي الأعلى في اليمن وحكومة الإنقاذ قدمتا مشروعاً عملياً ومقترحاً في عام 2019م بهذا الصدد، يتحدث عن خطوات عملية، قد يكون لدى الأشقاء في فلسطين أو الدول العربية الأخرى والإسلامية نقاط عملية وجوهرية في هذا الجانب.

 

ودعا محمد علي الحوثي إلى تشكيل لجان من أجل أن يخرج إلى حيز الوجود .. وقال” تشكل اللجان من أجل أن يكون هناك موقفاً وبرنامجاً عملياً ومستمراً، ليست فقط أمام أي جائحة يُصاب بها الأشقاء في فلسطين، لأنها قضية مركزية والكل يعلن أنها قضية مركزية، القضية الأولى حتى المطبعين يقولون إنها قضيتهم الأولى، إذاً نريد خطوات وبرنامج عملي”.

وقال “إذا كان لديهم مقترح أفضل من المقترح المقدم من المجلس السياسي الأعلى والحكومة، نحن معهم فيه ونعينهم به ونتفاعل معه ونتحرك على ضوئه، ومستعدون لأن يكون هناك تفاعل مع كل ما يمكن أن يٌقدم من أجل القضية الفلسطينية”.

 

ولفت عضو السياسي الأعلى إلى أن الأشقاء في فلسطين اليوم يقدمون ما يقدمون لله وفي سبيل الله ودفاعاً عن مقدساتهم وشعبهم وهم لا يرجون لا شكراً ولا جزاءً ولا عطاءً، كلما يقومون به من منطلق إيمانهم بقضيتهم ورأوا أن ما يقومون به هو الطريق السليم، لذلك تحركوا في هذا الاتجاه”.

 

وقال “كل المجاهدين في فلسطين كتب الله أجركم، فأنتم شرف للأمة وفي محرابكم الأول والمقدس الذي تقومون به هو الجهاد الحقيقي في مواجهة العدو”.

 

كما أكد محمد علي الحوثي أن سيتم بدء العمل والتبرع من اليوم للقضية والشعب الفلسطيني والمقاومة الباسلة .. مضيفا” لدينا عشرات الملايين سنسلمها مباشرة لممثلي الفصائل الفلسطينية باليمن على أساس أن لدينا حسابات للتبرعات وسيتم التواصل معهم في هذا الاتجاه وتسليمها لهم”.

 

من جانبه أكد رئيس الوزراء، أن تضامن الشعب اليمني مع أشقاءه أبناء الشعب الفلسطيني خلال هذه الفترة له دلالات ومعاني واسعه كونه يأتي في إطار صف المقاومة التي لم تؤمن بالتطبيع أو التماهي مع خطابه الناعم.

 

وأشار إلى أن اليمن الذي قاوم العدوان الغاشم يتضامن اليوم مع الشعب الفلسطيني من جوهر الكلمة التي أمن بها الأحرار في اليمن.. وقال ” اليمانيون كانوا ولا يزالون مع قضية فلسطين منذ البداية تحت عناوين متعددة ومنذ نعومة أظافرنا اعتبرناها جميعا قضيتنا المحورية ” .

 

وأضاف “أدعوا المواطنين إلى مواصلة التضامن مع أشقائنا لمواصلة نضال التحرر معنويا وماديا وسياسيا وإعلاميا فاليوم أصحاب المليارات ممن تماهوا مع المحتل الصهيوني سقطوا أمام إرادة الشعوب الحرة، الذين كانوا يعتقدوا انه وبمجرد إعلانهم خطاب التطبيع ستنفرط المسبحة وسيذهب الجميع إلى التطبيع وما حدث هو العكس”.

 

ومضى قائلا “لدينا هنا في اليمن ثوابت يجددها حاليا قائد الثورة الحبيب عبدالملك بدر الدين الحوثي، الذي يؤكد ويعمل من أجل الاقتراب من جوهر القضية بموقفنا المقاوم والعملي وليس بالشعارات فقط “.

 

واعتبر رئيس الوزراء، الخروج الجماهيري المشرف لأبناء الشعب اليمني للتضامن مع الأشقاء في فلسطين وفي مختلف المناسبات، هي رسائل واضحة للرأي العام بان المقاومة بالنسبة لليمنيين هي خط ونهج واضح لا تراجع عنه.

 

وبين أن هذه الأمسية التدشينية الرمزية المباركة تتماهى مع وعي الشعب اليمني الحر الشهم الكريم ومع ثقافته وقناعاته دونما إملاء من احد.

 

وذكر أن القضية الفلسطينية في ظل التطورات التي تشهدها فلسطين المحتلة وتساقط صواريخ المقاومة في عدد من المناطق المحتلة تفرض على اليمنيين التضامن الواسع معها ومع كل الأحرار الذين يقاومون ويعملون من اجل طرد المستعمر الأمريكي والانجيلو صهيوني.

 

وفي فعالية تدشين الحملة، التي حضرها نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد وعدد من الوزراء، ألقى الأمين العام المساعد لحزب البعث الدكتور محمد الزبيري، كلمة الأحزاب والتنظيمات السياسية، أكد فيها على الموقف الثابت للأحزاب السياسية اليمنية الداعم للقضية الفلسطينية وللعمليات البطولية التي تنفذها المقاومة ضد العدو في عدد من المناطق المحتلة.

 

وأوضح أن مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي تم التخطيط له طويلا الساعي إلى تقسيم المنطقة وتحويلها إلى كنتونات صغيرة متناحرة قد تغيرت معادلته ابتداء من ثورة 21 سبتمبر.

 

وأشار إلى أن التحول الذي صنعه اليمانيون بأدائهم وفكرهم وبعقيداتهم وبقوتهم بدأ يؤثر ليس في المنطقة بل والعالم.. وبين أن هذا التحول والتغيير في المنطقة سيقود إلى معادلة جديدة ستكون فيها المقاومة هي صاحبة الموقف وصاحبة الرأي.

 

وأكد أن ما يحدث في القدس اليوم زاد من قوة المقاومة واسقط مشروع التطبيع الذي، ظلوا يسوقونه ويخربون به البلدان العربية بداعش وأخواتها.

 

والقيت كلمة من قبل مسئول الملف الفلسطيني في المكتب السياسي لانصار الله حسن الحمران، أكد في مستهلها أن ما يحدث اليوم في فلسطين ومن استهداف المقدسات من قبل العدو ليس بالأمر الطبيعي الذي يمكن تجاهله أو التغاضي عنه.

 

ولفت إلى أن دعوة قائد الثورة لتدشين هذه الحملة ما هو إلا احد المواقف العملية الداعمة للأخوة في فلسطين.. موضحا أن ما تتعرض له الساحة الإسلامية من هجمة ثقافية وفكرية تندرج ضمن سعي أعدائها لطمس هويتها وتدجينها للسيطرة على مقدساتها ونهب خيراتها.

 

وقال “نحن اليوم وكل يوم نقول ونردد إننا مع الشعب الفلسطيني ومقاومته ومع كل صوت حر في المنطقة ” .. مشيدا بالعمليات البطولية الحالية للمقاومة الفلسطينية التي دعاها إلى تبني العمل المسلح كخيار وحيد لاستعادة الأراضي المغتصبة.

 

والقيت كلمة خلال الفعالية عن الفصائل الفلسطينية المقاومة من قبل احمد بركات، أشار فيها إلى ما تتعرض له فلسطين اليوم من هجمة صهيونية شرسة على مرأى ومسمع من الأنظمة العربية المطبعة التي اكتفت بإصدار بيانات إعلامية خجولة لذر الرماد على العيون.

 

وأوضح أن الأمة اليوم أمام تحدي فرض عليها باسرها، ما يحتم على البعض مراجعة سياساته الداعمة للعدو ومراجعة حساباته والتوقف عن المشاركة فيما سمي بصفقة القرن.. مؤكدا أن العرب والمسلمين والأحرار مطالبون بمواجهة الطغيان الصهيوني بلا تردد أو تجاف وان المقاومة وإيلام العدو كفيل بإيقاف العدو وغطرسته.

 

ولفت إلى أن الذين يخذلون الشعب الفلسطيني سيضعون قيدا جديدا في أعناقهم إلى الأبد فيما الشعب الفلسطيني في معركته المصيرية لن يخسر إلا قيده.

 

وأشار بركات إلى أن من طبعوا مع العدو سيصبحون بقايا دول وممالك تخدم مملكة (إسرائيل) دولا بلا روح وبلا مستقبل .. مثمنا عاليا دور كل من وقف مع الشعب الفلسطيني سيما ايران واليمن وسوريا وكل شرفاء الأمة وأحرارها.

 

وشدد على أنه ليس هناك من خيار أمام الفلسطينيين الذين يتعرضون للقتل والتجويع وهدم بيوتهم والاستيلاء على أراضيهم غير التوحد واللجوء لميدان القتال والمقاومة تحت شعار ” القدس عاصمة فلسطين”.

 

تخلل الفعالية، قصيد شعرية معبرة عن المناسبة ورمزيتها للشاعر صالح صائل، عضو مجلس الشورى.

 

وفي ختام الفعالية تم تقديم مبلغ مالي رمزي دعما للمقاومة الفلسطينية وكفاحها المشروع ضد الكيان الإسرائيلي الصهيوني الغاصب.

 

يذكر أن لجنة حملة القدس أقرب، حددت الحساب رقم (1140) في البريد اليمني للتبرع للشعب الفلسطيني.

 

وأوضحت اللجنة أنه يمكن التبرع إلى الحساب في البريد اليمني رقم (١١٤٠) مباشرة أو عبر أي شبكة من شبكات الصرافة (حوالة مجانية) إلى الحساب نفسه.

 

وكان قائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي قد دعا في وقت سابق إلى ضرورة التبرع للشعب الفلسطيني تأييدا وإسنادا للمجاهدين الفلسطينيين في مواجهة العدو الإسرائيلي.

 

 

استطلاع الرأي

برأيك هل سيتم العثور على دواء ناجح لفيروس كورونا؟