آخر الأخبار
في ظل انهيار متسارع للعملة المحلية إتحاد مقاولي أبناء محافظة المهرة يمهلون السلطة المحلية أسبوعا لتسليم مستحقاتهم المالية انطلاق حملة " 16 يوم" لمناهضة العنف ضد المرأة في المهرة بالصور ..الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة المهرة يحتفي بذكرى ال42لتأسيس الحزب واعياد الثورة اليمنية المجيدة(اكتوبر_نوفمبر) هذه حصة نجل هادي من نفط اليمن .. هامور الفساد " العيسي " يمتلك ميناء تهريب شاهد بالصور ..!! قوات الانتقالي تصادر صحيفة عدن الغد وتحتجز طاقمها ..!! سياسي يمني بارز يقدم مبادرة شجاعة لإنقاذ اليمن قبل خلط الاوراق من جديد إثر فوز ”بايدن” وانتقاده للسعودية .. تعز ..تدشين توزيع (800) حقيبة صحية بتمويل من منظمة ( Humman Appeal ) وتنفيذ جمعية(Mercy Relief) باشراف الادارة العامة لتنمية المرأة بالمهرة مبادرة معا لنحاول تنفذ دورة تدرييبة حول العمل التطوعي وتصميم المبادرات علي بن محيسن نائب مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي بمحافظة المهرة يشارك في لقاء مكاتب وزارة التخطيط والتعاون الدولي مع الاوتشا ..اونلاين محافظ المهرة يدشن العمل بالأجهزة الطبية الحديثة المقدمة من السلطة المحلية للمركز الصحي بمديرية حات ورجل الأعمال السنح يتعهد بدعم القطاع الصحي
الرئيسية - تقارير خاصة - "رسائل كلينتون" تكشف رؤية الأمريكيين لمبارك وعمر سليمان و"الإخوان" أيام ثورة يناير
"رسائل كلينتون" تكشف رؤية الأمريكيين لمبارك وعمر سليمان و"الإخوان" أيام ثورة يناير
الساعة 07:06 مساءاً

سلطت إحدى الرسائل الإلكترونية التي نشرتها الخارجية الأمريكية للوزيرة السابقة هيلاري كلينتون، الضوء على رؤية الاستخبارات الأمريكية للوضع في مصر إبان الأيام الأولى لثورة 25 يناير.

وفي الرسالة المرسلة إلى كلينتون في 31 يناير 2011، أي قبل رحيل مبارك بـ11 يوما، قال صاحبها الذي أخفي اسمه، إنه أجرى محادثات آنذاك مع تايلر دراميلر (ضابط بالاستخبارات المركزية الأمريكية، ومدير الشعبة الأوروبية للعمليات السرية) وباتريك لانغ (ضابط أمريكي متقاعد ومحلل استخباراتي للأوضاع في الشرق الأوسط)، حول الأزمة المصرية.

جديد المشهد الان

آ 

وأشارت الرسالة إلى أن دراميلر كان على اتصال وثيق مع مسؤولي استخبارات أوروبيين رفيعي المستوى ومع مصادر مباشرة على الأرض في مصر، أما لانغ فـ"هو صديق قديم لعمر سليمان".

وقال الاثنان في الرسالة، إن "الأوضاع في الإسكندرية والسويس أسوأ بكثير مما كانت عليه في القاهرة - لا شرطة، لا حكومة، لا قضاة، مزيد من العنف، ومزيد من القتلى. الجيش يريد أن يحافظ على نفسه، مما يعني أن مبارك سيذهب. يريد (مبارك) الاستمرار لأسبوعين حتى لا يضطر إلى الفرار".

وأضافت الرسالة أن عمر سليمان، مدير الاستخبارات العامة المصرية الأسبق، سقط من حسابات مبارك في خريف 2010 "لسبب غير معروف، ربما بسبب طموح (ابنه) جمال"، مشيرة إلى أن سليمان تعرض لسوء المعاملة من قبل مبارك، حيث "وُعد (بمنصب) نائب الرئيس لمدة 15 عاما، لكنها لم تحصل أبدا لأن مبارك كان يخشى أن يخلفه بدلا من جمال"، بحسب الرسالة.

ورأى تحليل رجلي الاستخبارات الأمريكية أن "سليمان لا يحظى بشعبية لدى بقية العسكريين. كونه من المخابرات وليس من الجيش. وأنه ليس محبوبا، لكن الجيش يعرف أيضا أنه غير مقبول للناس الآن".

وتابع التحليل أن "الجيش يدرك أنه يجب أن يتوصل إلى تسوية مع الإخوان المسلمين"، في وقت "تم سجن معظم قادة الإخوان المسلمين المتطرفين. الجيش يتحدث مع المعتدلين. لا يوجد الخميني أو نصرالله هناك. المشكلة ليست الإخوان المسلمين. المشكلة هي المستوى العام للتدين بين الطبقات الدنيا التي تفتقر إلى الوظائف".

كما أن "الجيش يريد جنرالا كرئيس ومدني، مثل البرادعي، كرئيس للوزراء، لكن على الأرجح البرادعي ليس له قاعدة سياسية، رغم أن مكانته آخذة في الازدياد"، بحسب ما ورد في الرسالة.

في حين اعتبر التحليل الاستخباراتي أن ما يحدث في مصر ليس مجرد "مجموعة من الشباب يلعبون بوسائل التواصل الاجتماعي كما صورت الصحافة الأمريكية".

ورأى التحليل أن "الوضع يمكن أن يذهب في أي اتجاه. لكن قمع الحشود يعني حمام دم غير مقبول للجيش. الجيش يكره الشرطة"، ضاربا المثل بما حدث في 1985 (يقصد ما عُرف وقتها بانتفاضة الأمن المركزي)، "عندما تقاتل الجيش مع الشرطة" قبل أن "تختفي من بعض المناطق"، ويضطر عناصرها "إلى حرق ملابسهم" الرسمية، بحسب الرسالة.

وقال التحليل الاستخباراتي إن "الجيش يعلم أن مبارك يجب أن يذهب، لكن متى؟ إذا ظل لمدة أطول فإن الوضع يمكن أن يخرج عن السيطرة.. هيئة الأركان يجب أن تقول له في عينه إن عليه أن يذهب. هل فعلوا ذلك بالفعل؟ هل يمكنهم؟ هم يعلمون أنه لا يمكنه البقاء، لكن هل سيجبرونه على الرحيل؟

وآنذاك، رأى التحليل أن أفضل سيناريو لانتقال السلطة هو أن يصبح عمر سليمان رئيسا مؤقتا للبلاد، لكن ذلك يمكن أن يكون خطرا، حسب ما ورد في الرسالة الموجهة لكلينتون.

ورغم ذلك، أكد التحليل أن "كل يوم يبقى فيه مبارك تصبح احتمالات الكارثة أكبر". وقال إن فكرة دعم الإدارة الأمريكية مبارك أصبحت من الماضي، كما أنه ليس مقبولا "أن يتحدث الرئيس السابق باراك أوباما مع مبارك "لا يمكنه أن يكون المبعوث" الذي يخبره بأن عليه أن يترك السلطة.

وحسب الرسالة، اقترح التحليل أن ترسل الولايات المتحدة مبعوثا يلتقي مبارك وجها لوجه ويخبره بذلك، مثل قائد البحرية الأمريكية الأدميرال مايكل مولن، بينما تم استبعاد فكرة ترشيح وزير الخارجية السابق كولن بأول للقيام بهذه المهمة، لأن "المصريين لا يحترمونه".، في حين رجح أن يتمكن وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر من ذلك.

ورفعت الخارجية الأمريكية السرية عن عدد من رسائل كلينتون عبر بريدها الإلكتروني، كونها كانت تستخدم بريدها الخاص، بعد أن هدد الوزير مايك بومبيو قبل أيام بالإقدام على هذه الخطوة.

المصدر: "سي إن إن"