آخر الأخبار
شاهدوا كيف أصبحت طفلة طيور الجنة "ديما بشار"... بعد الزواج في ظهور جديد هي ومولودها"صور" حفل زفاف صادم لطفلة بعمر 9 سنوات فقط .. شاهد كيف ردت على المأذون حينما سألها هل أنتِ راضية؟ (صور) بدعم اماراتي "المجلس الانتقالي " يفاجأ السعودية والشرعية بالتفاف مدبر على اتفاق "جدة" !(تفاصيل) المذيعة تنهار باكية :شاهد أقوى ”فضيحة” مباشرة لـ قناة العربية تهز مواقع التواصل و انكشاف المستور والإدارة تعمل على قطع البث " جميح " ينفجر في وجه الجميع ويكشف من هو الأحمق ومن هو العدو الوحيد لليمنيين ... شاهد ماذا قال؟؟ دولة عظمى تمنح الأجانب جنسيتها وتفتح لهم أبواب العمل على أراضيها بطريقة سهلة...شاهد ورد الان: اغتيال قياديان بارزان من جماعة الحوثي في ملابسات غامضة ومصادر تكشف الطريقة "الاسماء والصور" الدوحة تنفجر بوجه ابوظبي ...قطر تكشف تفاصيل مخطط محمد بن زايد الذي سيهز المنطقة وينهي حكم اسرة ال نهيان بسبب طيشه الصحفى " فتحي بن لزرق " يحذر الشرعية مجدداً من الكارثه فى عقد اي اتفاق مع الانتقالي ويكشف الأسباب ...شاهد ماذا قال؟؟؟ الحوثيون يوجهون ضربة موجعة للقوات المشتركة بأعلانهم هذا الخبر الصادم من هذه الجبهه المشتعله ...شاهد
الرئيسية - محافظات وأقاليم - عيدروس الزبيدي يعلن التمرد ويرفض المنصب الرفيع ويصف اتفاق جدة بانه مجحف للجنوبيين ويطلق تهديد مرعب للرئيس هادي ..وهكذا أتاه رد سعودي صاعق...شاهد
عيدروس الزبيدي يعلن التمرد ويرفض المنصب الرفيع ويصف اتفاق جدة بانه مجحف للجنوبيين ويطلق تهديد مرعب للرئيس هادي ..وهكذا أتاه رد سعودي صاعق...شاهد
الساعة 12:27 مساءاً

رفض رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي قبول المنصب الرفيع الذي كان من المقرر ان يحصل عليه .

ووصف الزبيدي اتفاق جدة بانه اتفاق مجحف وعير منصف للجنوبيين.

جديد المشهد الان

 
 
 


وقال الزبيدي لن ابيع الجنوب من اجل منصب تاقه واتحدى اي مسؤول يعودي للجنوب بما فيهم الرئيس هادي نفسه .

الجانب السعودي اعتبر ان هذا التمرد سيلحق الضرر الكبير في المجلس الانتقالي باعتباره ليس هو الوحيد الذي يمثل الجنوبيين وان هناك مكونات فاعلة في الجنوب لها رؤية اخرى غير رؤية المجلس الانتقالي.آ 
وكانت مصادر حكومية قد كشفت امس الثلاثاء تفاصيل اتفاق ترعاه السعودية يلزم ما يسمى المجلس الانتقالي بالثوابت الوطنية للحكومة الشرعية ووحدة اليمن ومخرجات الحوار والمبادرة الخليجية ويعيد الشرعية الى عدن.

في مقابل ذلك اوضحت المصادر بحسب اخبار اليوم سيمنح المجلس الانتقالي ثلاث حقائب وزارية ومنصب نائب وزير الدفاع وقيادة احدى محافظات الجنوب.

وأكد مصدر مسؤول حكومي صحة الأنباء التي تتحدث عن إحراز الوساطة السعودية تقدماً في وساطتها بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.

وكشف المصدر المسؤول لـ" أخباراليوم" أن التقدم الذي أحرزته الوساطة السعودية يشمل التزام المجلس الانتقالي بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والالتزام بمخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن، وكذلك تأكيد المجلس الانتقالي التزامه بالثوابت الوطنية للحكومة الشرعية وأهمها الحفاظ على وحدة وأراضي اليمن والتمسك بخيار الأقاليم الستة.

وحول موقف الإمارات من تقدم الوساطة السعودية، أكد المصدر الحكومي بأن المملكة التزمت بتنفيذ آلية مزمنة لانسحاب قوات الإمارات وإحلال قوات سعودية بديلاً لها في محافظة عدن، مشيراً إلى أن الانسحابات التي تتحدث عنها الأخبار- إن صحت- وهو ما يرجح لدى الحكومة فإنه يأتي في سياق الترتيبات السعودية لانسحاب القوات الإماراتية وإحلال بديلا عنها قوات سعودية.

وأوضح المصدر الحكومي بأن زيارة نائب وزير الدفاع السعودي الأمير/ خالد بن سلمان إلى ابوظبي ولقائه بولي العهد محمد بن زايد يأتي في سياق هذه الترتيبات.

وحول الحديث عن قرب توقيع الحكومة مع الانتقالي على اتفاق خلال الأيام القادمة.. أوضح المصدر الحكومي أن الحكومة متمسكة بعدم التوقيع على اَي اتفاق إلا بعد تنفيذ خطوات إنهاء مظاهر الانقلاب وفق جدول زمني مقترح من الأشقاء في الجانب السعودي والذي يقضي بخروج جميع تشكيلات المجلس الانتقالي العسكرية من عدن وانتقالها الى جبهات القتال على أن تتبنى لجنة عسكرية سعودية عملية دمج تلك التشكيلات المسلحة في قوات الجيش والأمن.

وحول المكاسب التي سيجنيها المجلس الانتقالي جراء قبوله بتلك الخطوات المشار إليها، أوضح المصدر الحكومي أن المحلس الانتقالي من المقرر أن يحصل على مناصب ثلاث وزارات ومحافظة جنوبية وإدارة أمن محافظة أخرى..

كما أنه من المقرر أن يحصل المجلس الانتقالي على منصب نائب وزير الدفاع وكذلك نائب وثاني لرئيس الوزراء، متوقعاً أن يشغل الزبيدي منصب نائب وزير الدفاع وفقا لما يطرحه الجانب الإماراتي.

وختم المصدر الحكومي حديثة بأن الآلية المزمنة لانسحاب الإمارات من محافظة عدن ومحافظات أخرى تمكن الحكومة الشرعية من السيطرة الفعلية على جميع المطارات والموانئ ومواقع تصدير النفط قبل عودة الحكومة ومتزامن مع التوقيع، مالم يستجد جديد يعيق تنفيذ ذلك.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص