آخر الأخبار
إيران تفجر مفاجأة من العيار الثقيل وتكشف بالاسم عن الشخصية التي زودت الحوثيين بأسلحة قصف أرامكو السعودية وتضع اليمنيين والسعوديين في موقف محرج هذا ماحدث : رسالة عاجلة من سلطنة عمان للرئيس هادي بإقالة رئيس الوزراء معين عبد الملك فورا بعد فضيحة مدوية وخطأ قاتل لا يغتفر ارتكبه ( شاهد فضيحة رئيس الوزراء ) العميد طارق عفاش في ظهور جديد مرتديا الزي التهامي ( شاهد ) مقتل شيخ قبلي كبير على يد أولاد أخته في تعز جميح يكشف سبب إعلان الحوثيين وقف الهجمات على السعودية معلومات لم تنشر من قبل عن هجوم ارامكو .. اعترافات قيادات حوثية وبلاغ وصل السعودية وامريكا قبل الهجوم شاهد..اعتداء عنيف لرجل على امرأة بشارع عام في السعودية يثير الغضب (فيديو) الفيفا تعلن رسميا أسماء المنتخبات المتأهلة لنهائيات آسيا 2020 للناشئين في البحرين دعوة لليمنيين سحب حوالاتهم واموالهم من 6 شركات صرافة خلال يومين بعد قرار حوثي كارثي قيادات حوثية تتهاوى.. تشييع جماعي لقيادات حوثية رفيعة
الرئيسية - عربي ودولي - عــاجل اسرائيل تفضح الامارات وتحرجها امام الجميع وتكشف هدفها الغير معلن في جنوب اليمن
عــاجل اسرائيل تفضح الامارات وتحرجها امام الجميع وتكشف هدفها الغير معلن في جنوب اليمن
الساعة 11:41 مساءاً

تحت عنوان: "الإمارات تريد تقسيم اليمن "، قال موقع "واللاه" العبري، إن "الإمارات، الدولة المشاركة في التحالف العربي الذي كان يقاتل الحوثيين في اليمن، قصفت مؤخرا القوات الحكومية اليمنية وبررت الأمر بأنها كانت تستهدف (مجموعة من الإرهابيين)، في وقت حثت فيه الرئيس اليمني المملكة العربية السعودية بالتدخل؛ مع تقدم الانفصاليين المدعومين من قبل أبو ظبي في الجنوب".

وأضاف في تقرير له: "الإمارات تسوق رواية غريبة من نوعها كذريعة لاستهدافها الجيش اليمني؛ ألا وهي وجود منظمات إرهابية تهاجم قوات التحالف العربي".

آ 

وتابع: "القتال بين الإمارات والانفصاليين التابعين لها ضد الجيش اليمني هو أحدث تحول في الحرب متعددة الأطراف التي تدور هناك، وجعلت البلاد على شفا الانهيار ، وهي المعركة التي بدأت قبل أعوام لوقف الحوثيين، إلا أن قطيعة قد حدثت بين بين الإمارات والحكومة اليمنية، وسحبت أبو ظبي الكثير من قواتها البرية من البلاد في وقت سابق من هذا العام".

وواصل: "الآن يحاول الانفصاليون السيطرة على جنوب اليمن لإقامة دولتهم المستقلة وسط دعم إماراتي غير مسبوق، الأمر الذي يفيد في نفس الوقت الحوثيين التابعين لإيران، والدليل الأكبر على توحد المصالح بين الاثنين هو عودة القوات الانفصالية التي كانت تتمركز خارج مدينة (الحديدة) الساحلية، المسيطر عليها من قبل الحوثيين، إلى عدن".

وختم الموقع العبري: "الانفصاليون يريدون إقامة دولة مستقلة في القطاع الجنوبي للبلاد، وهي الدولة التي كانت قائمة قبل الاتحاد مع الشمال عام 1990؛ ورغم أن الاشتباكات بين المطالبين بالاستقلال والحكومة اليمنية دارت بشكل متقطع لعدة سنوات، إلا أن المواجهة اتسعت بكير في الفترة الأخيرة".

وذكر أنه "في المقابل يتخذ الرئيس اليمني مواقف متعنتة ضد الانفصاليين ويطالب بانسحابهم من المواقع التي سيطروا عليها مؤخرا قبل الحديث عن أي مفاوضات للمصالحة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص